ديسمبر 19, 2019

وسط أجواء احتفالية.. صاحب السمو يصافح أبناء شعبه الوفي

في مشهد جمع القائد بشعبه الوفي، حرص حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، على مصافحة الجماهير العريضة التي احتشدت منذ الصباح الباكر لمشاهدة المسير الوطني والاحتفال باليوم الوطني الغالي على قلوبنا جميعاً.

وترجّل صاحب السمو أمير البلاد المفدى من المنصة الرئيسية بعد انتهاء المسير الوطني، لتحية الجماهير، وحرص سموه على مصافحتهم يداً بيد، وسط فرحة عارمة من المواطنين والمقيمين الذين حرصوا على التقاط الصور التذكارية لهذه اللحظة العظيمة التي تبرز أسمى معاني الولاء والانتماء والفخر والاعتزاز بين القائد وشعبه وكل من يستظل بسماء هذا الوطن الغالي.

* يوم الفخر والولاء

وتحتفل دولة قطر اليوم الأربعاء بذكرى اليوم الوطني تحت شعار حوى المجد والآداب في عشر سنّه.. ونال المعالي كلّها والمراجل، والشعار الآخر الموازي (المعالي كايده).

وهذا البيت الشعري للشيخ المؤسس جاسم بن محمد بن ثاني (طيب الله ثراه)، يرثي فيه ابنه الشهيد الشيخ جوعان، رحمهما اللّه تعالى، معددا مناقبه، فقد كان على حداثة سِنِّه متحلّياً بالأخلاق، وطالباً للعلم، وفارساً مقداماً في نيل المعال، وتلك هي القيم التي تربى عليها في بيئته القطرية، فكانت له ولشباب مرحلة التأسيس خير مدرسة، فالشعار يعبر عن إيمان الأجيال المتعاقبة من الشّباب القطري، بأنّ طريق المعالي شاقٌّ، يُدرك بسلاحي الأخلاق والعلم.

وفي مثل هذا اليوم الأغر من تاريخ قطر المجيد، نستذكر السيرة العطرة للمؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني الذي أرسى، قبل قرابة مائة وأربعين عاماً عند تسلمه مقاليد الحكم في البلاد (يوم 18 ديسمبر 1878) دعائم دولتنا الحديثة، وحافظ على سيادتها، وصان كرامة شعبها، وجعل من قطر الغالية دولة موحدة ومتماسكة ومستقلة، وأسس لها القيم والمبادئ التي قامت عليها، ومضت بفضلها في دروب المجد والعز، تحقق الإنجازات وتصنع الأمجاد، وترعى الحقوق وتصون العهود وتغيث المحتاج وتنصر المظلوم وتنتصر للحق والعدل وتراعي حق الجوار وتتمسك بالقيم والأخلاق، وتقدم للعالم نموذجا مشرقا للدولة الآمنة والمستقرة القادرة على تحقيق أعلى معدلات التنمية، وتوفير أرقى سبل الحياة الكريمة لشعبها والمقيمين على أرضها.